Enregistrer au format PDF نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة


بيان عائلة رامي نبيل شعث رداً على قرار إدراج اسم ابنها على "قوائم الإرهاب"

الأربعاء 22 نيسان (أبريل) 2020

فوجئنا أول أمس بخبر تناقلته الصحف المصرية حول إدراج اسم ابننا، رامي نبيل شعث، الذي يحمل الجنسية المصرية والفلسطينية والمعتقل منذ يوليو/تمّوز ٢٠١٩، على قائمة الإرهاب، وما يترتب على ذلك منعه من السفر وسحب جواز سفره المصري، وتجميد أمواله وممتلكاته. وبعد الاطلاع على القرار المنشور بالجريدة الرسمية، تبيّن لنا أن ذلك جاء استناداً لقضية جديدة تحمل رقم ٥١٧ لسنة ٢٠٢٠ حصر أمن دولة.

وحتّى هذه اللحظة، لا نعلم كعائلته، ولا فريق دفاعه، أي معلومات عن القضية الجديدة. فعلى الرغم من كون بيانات فريق الدفاع معروفة للنيابة والشرطة، لم يتم إعلام الفريق لحضور أي تحقيقات مع رامي شعث، سواء تلك المتعلقة بالقضية التي تمّ اعتقاله زوراً على إثرها (قضية الأمل) أو التي استجدت. علماً بأنه، ومنذ اللحظة الأولى لاعتقال رامي، يتمّ إصدار قرارت تمديد لحبسه على ذمة "قضية الأمل"، دون أن تنسب النيابة أي فعل محدد له، ودون مواجهته بأي بيانات أو أخبار زعمت قيامه بنشرها.

إنّ رامي محرومٌ من التواصل مع أسرته ومحاميه، على الرغم من إتاحة لوائح السجون له مكالمتين شهرياً والتراسل مع أسرته بأربع خطاباتٍ شهرية على الأقل، فضلاً عن منع الزيارات بسبب انتشار وباء الكورونا.

صحيحٌ أنّنا لا نعلم أي شيء عن رامي في هذه الأثناء، ولكن ما نعلمه يقيناً أنّه شابٌ مصري-فلسطيني بكلّ فخرٍ، أفنى سنين حياته في الدفاع عن وطنه مصر وفلسطين، ومعارضة الاحتلال الإسرائيلي عبر انخراطه في حملة مقاطعة إسرائيل، وهي حملةٌ سلميةٌ للضغط على إسرائيل لتنفيذ القرارات الدولية ودفع الشركات المتورطة في الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني للامتثال لضميرها، سعياً نحو تحقيق الحرية والعدالة والمساواة.

وعلى الرغم من اعتقاله الظالم، وترحيل زوجته من مصر في تموّز/يوليو بدون سبب، ما انفكّ رامي يرسل رسائل حول القضية الفلسطينية ووجوب التضحية لأجلها، وهو على علمٍ بأنه مسجون بدون أي سبب يذكر.

ونتساءل هنا، كيف يمكن له القيام بفعلٍ "إرهابي" وهو مقيّد الحرية في طرة منذ تسعة شهور دون ذنب، وبدون إحالته لمحاكمة عادلة؟ أهكذا يُكافأ من يقرّر أن يعمل من أجل حقوق أمته العربية؟

وبناءً على كل هذا، تطالب عائلة شعث الحكومة المصرية بالإفراج عن رامي شعث، وإزالة اسمه عن قائمة الإرهاب التي أدرج اسمه فيها ظلماً وبهتاناً، وإطلاق سراحه لكي يعود إلى عائلته ويواصل عمله خدمةً لوطنه المصري والفلسطيني. كما تطالب الحكومة المصرية بالسماح لزوجته سيلين بالعودة إلى بيتها وزوجها في مصر في أقرب وقت ممكن.

من هو رامي شعث؟

- ولد رامي لأم مصرية وأب مصري. والدته رحمها الله هي صفاء حسين زيتون، والدها من بركة السبع ووالدتها من إدكو بمحافظة البحيرة ، أما ووالده فهو نبيل شعث، الممثل الشخصي للرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الخارجية الفلسطينية السابق. يحمل الدكتور نبيل الجنسية المصرية منذ العام ١٩٥٨ عندما تحققت الوحدة السورية المصرية، ثم كرست بمرسوم جمهوري من الرئيس جمال عبد الناصر عام ١٩٦٥، وعمل مع الرئيس جمال عبد الناصر وأستاذاً للإدارة في المعهد القومي للإدارة العليا التابع مباشرة للرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

- عندما ولد رامي كان والديه مصريين، أمه وأبوه. لذلك فهو وأسرته يفخران بأنه مصري الجنسية ويحمل كافة الأوراق الثبوتية المصرية، وقد أكد ذلك حكم القضاء الإداري المصرى. كما يفخر أيضاً بأنه فلسطيني الجنسية؛ وعربي ملتزم بقضايا وطنه وأمته العربية، وولاؤه هو وأبيه لمصر وفلسطين، ولم يكن في حياته إرهابياً ولن يكون.

- ألقت السلطات المصرية القبض على رامي في تمّوز/يوليو ٢٠١٩، وتمّ حبسه احتياطياً على ذمة القضية المعروفة إعلامياً بـ "خلية الأمل"، والتى تحمل رقم ٩٣٠ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة، واحتجازه بسجن طرة تحقيق حتى الآن، دون إحالته لمحاكمة عادلة، كما قامت بترحيل زوجته من مصر تزامناً مع اعتقاله.

- ومنذ اعتقاله، تواصلت العائلة والجهات القانونية المختلفة بكافة السلطات والجهات المعنية فى مصر للإفراج عنه، وتم تقديم وعود عدة للإفراج عنه، ولكن دون جدوى. اهتمّت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وكافة اللجان الحقوقية الدولية المعنية بحقوق الإنسان، بواقعة القبض عليه -وطالبت جميعها وبدون استثناء- بالإفراج عنه أو محاكمته محاكمة عادلة.

#الحرية_لرامي_شعث


Les seules publications de notre site qui engagent notre association sont notre charte et nos communiqués. Les autres articles publiés sur ce site sans nécessairement refléter exactement nos positions, nous ont paru intéressants à verser aux débats ou à porter à votre connaissance.

الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 232 / 5339483